الأجسام المضادة وظيفتها وأنواعها وعلاقتها بفيروس كوفيد 19

الأجسام المضادة وظيفتها وأنواعها وعلاقتها بفيروس كوفيد 19

تتواجد الجراثيم في جميع موضع فهي تسكن في الماء، وفي الرياح والطعام والنباتات وحتى في بدن الانسان.
بل الجهاز المناعي بأجزائه بما في هذا الأجسام المضادة يمثل دور محوري في صد إنقضاض هذه الجراثيم الأمر الذي يخفف من نسب السحجة.
لهذا فإنه من اللازم التعرف على ما هي الأجسام المضادة ووظائفها وأسلوب وكيفية تدعيم دورها في قوى معارضة مسببات الأمراض.

ما هي الأجسام المضادة ؟ 

الأجسام المضادةتعرف ايضا باسم الجلوبولين المناعي وتتركب من البروتين الوقائي والذي يقوم الجهاز المناعي.
بإنتاجه رد فعل بسبب وجود مادة غريبة أو جراثيم بالجسد تدعى المستضد، إذ تقوم خلايا الدم البيضاء المختصة.
والتي تعرف بإسم الخلايا الليمفاوية بإنتاج الأجسام المضادة والتي تقوم بدورها على تحديد هذه المستضدات والالتصاق بها بهدف تدميرها حتى يستعيد الجسد عافيته.

وظائف الأجسام المضادة 

تقوم بثلاث وظائف أساسية هي: يشطب إصدار الأجسام المضادة في الدم والغشاء المخاطي، إذ تلتصق بالأجسام الغريبة وتدمرها مثل مسببات الأمراض والسموم.تعمل على تفعيل النسق المكمل لتدمير الخلايا البكتيرية على يد التحلل بفعل ثقوب في جدار الخلية. تسهل عملية البلع للمواد الغريبة (البلعمة) عن طريق الخلايا البلعمية.

أشكال الأجسام المضادة


يمكن تركيبها في خمس أنواع استنادا لنشاطها ومنطقتها الثابتة.
فقد تم إستراتيجية كل نمط بحرف مرفق لاختصار كلمة الجلوبولين المناعي immunoglobulin كما يلي IgG و IgM و IgA و IgD و IgE

الأجسام IgA 

تلعب هذه الصنف دورا رئيسيا في الحماية عن الجسد مقابل مسببات الأمراض والتي تهاجم البدن بواسطة الاستنشاق أو البلع.
وهي تتواجد بنسب عارمة في الأغشية المخاطية مثل الأغشية المخاطية للرئتين والجيوب الأنفية، واللعاب، والدموع، ولبن الضرع، والسوائل المعوية.

الأجسام IgM

يتبلور دور هذه الأجسام في حراسة الخلايا من الأجسام الغريبة وحظرها من الإتيان إلى المستخدمين الداخلية إذ أنها خط الحماية الأضخم لجسمك في مواجهة الالتهابات.
وتحتسب هذه الصنف الأضخم حجما بين الأشكال الأخرى وتجسد بحوالي 5% من كلي الأجسام المضادة الحاضرة في الدم.

الأجسام IgG

تكون متواجدة في متفاوت سوائل الجسد إذ تشكل نحو سبعين-75% من مجمل الأجسام المضادة المتواجدة في الدم وسوائل البدن الأخرى.
و بالنظر لصغر حجمها وجاهزيتها العالية للإنتشار فإنها تتحرك بيسر في الخلايا، ويتبلور دورها في الحماية عن البدن مقابل الجزيئات الغريبة من خلال تذكر الجراثيم التي تعرضت لها من قبل.
ويحتسب IgG هو البدن المضاد المنفرد الذي يمكن له عبور المشيمة لهذا فإنه يتيح مناعة سلبية للجنين والرضع في الأشهر القليلة الأولى من الحياة.

لأجسام IgE

تعمل هذه النوع من على تأمين الجسد من الأمراض الطفيلية مثلما أنها تتركز بشكل ملحوظ في ظرف قدوم مواد مثيرة للحساسية مثل الأتربة.
حبوب اللقاح، وبر الحيوانات المنزلية، والأطعمة المسببة للحساسية.

الأجسام IgD

بصرف النظر عن أن طريقة عملها على وجه التحديد غير بديهية حتى هذه اللحظة، سوى انها تتواجد بأحجام عددها قليل في الألياف التي تبطن البطن أو الصدر.

التحاليل المطلوبة للكشف عن الجلوبولين المناعي لفيروس كوفيد19

تعتمد تحاليل الكشف عن الجلوبولين المناعي لفيروس كوفيد 19 على فحص الأجسام من نمط IgG ونمط IgM والتي يقوم البدن بتوليدها رد فعل لعدوى SARS-CoV-2

ومن المعتاد أن تكون الأجسام من فئة IgM هي أول فئة يقوم الجسد بتوليده رد فعل بسبب وجود العدوى.
وبعد هذا ينهي توليد الأجسام من نمط IgG والتي تحل حانوت IgM بكونها النمط الأكثر تواجدا في البدن بهدف الاستجابة للعدوى.
إذ تعمل IgG و IgM سويا على مقاتلة العدوى ولذا من خلال استهداف مستضدات معينة على سطح فيروس السارس SARS-CoV-2 

وتجدر الإشارة بأن تحاليل الجلوبولين المناعي لفيروس Covid 19  لا تستطيع الكشف عن وجود الفيروس.
غير أنها تعاون ليس إلا في الكشف عما إذا كنت قد تعرضت للإصابة بذاك الفيروس من قبل أو لم تتعرض له قبل ذاك،
وهكذا فإن هذه التحاليل تستخدم فحسب كاختبار تحليل ويجب استعماله بجوار الامتحان الجيني لتحديد الظرف التامة.
إذ يعد الامتحان الجيني هو المقياس الضروري لتشخيص فيروس كوفيد 19.

كيف تعزز من عمل الأجسام المضادة؟

 المركبات الغذائية أن قوم بدور أساسي في معاونة جسمك على معارضة الفيروسات والبكتيريا ويحتسب البروتين شخص من هذه المركبات.
ويعود ذاك حتّى الأجسام المضادة والتي تساندك في قتل الأجسام الغريبة تتألف فعليا من البروتين مثلما أن المأكولات الغنية بالبروتين تتضمن على مكونات غذائية أخرى تعزز من عمل الجهاز المناعي.
ومن المأكولات الغنية بالروتين العدس، الفاصوليا، سمك التونة، البيض، اللوز، وسلع الألبان.
 قطع اللحم البقري الشاغرة من الشحوم والفاصوليا وفول الصويا والمأكولات البحرية مثل المحار وورم خبيث البحر تشتمل على الزنك والذي يساند على إصدار خلايا الدم البيضاء الصمود لعوامل العدوى.

كذلك، حافظ على عادة السَّير كل يوم لمقدار عشر دقائق كحد أدنى إذ أن النشاط الجسدي اليومي والمعتدل يعزز من عمل الجهاز المناعي.
مثلما أنه يساند الاجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء على التحرك بأسلوب أعلى سرعة في البدن.

أنقص من معدلات الضغط النفسي السيكولوجي لديك ولذا بواسطة أداء التدريبات الرياضية، وأنشطة الراحة والسُّكون.
إذ أثبتت  البحوث بأن ازدياد معدلات القلق يترك تأثيره على وظائف خلايا الدم البيضاء ويجعلها أدنى رد فعل للالتهابات.
المراجع(+)

0/انشر تعليق / تعليقات

أحدث أقدم